9‏/9‏/2014

غضب أزهري بسبب عودة "الراقصة" والافتاء تدعو للتحرك























موجة غضب أزهرية أثارها قيام قناة " القاهرة والناس" بالإعلان عن استئناف عرض برنامج "الراقصة" للفنانة دينا بعد اضطرارها لوقفه حدادًا على ضحايا القوات المسلحة، وعرضها بدلا منه استطلاعا حول رأي الجمهور في الرقص الشرقي.

وقد اثارت تصريحات "مها مرجان" المسئولة عن إدارة الإنتاج بالقناة استهجان العديد من علماء الازهر ومؤسساته، حيث قالت مرجان إن البرنامج تعرض للهجوم منذ أن تم بثه على شاشة القناة من قبل بعض العلماء الدين، رغم انه يقدم فنًا راقيا للجمهور.

جدير بالذكر انه عقب انتهاء الحلقة الأولي من البرنامج تلقى النائب العام المستشار هشام بركات بلاغاً من المحامي سمير صبري بصفته وكيلا عن الشيخ خالد الجندي، والشيخ مظهر شاهين، ضد طارق نور مالك القناة لوقف عرض البرنامج.

وقال صبري في بلاغه إنه كثرت وتزايدت على شاشة "القاهرة والناس"، إعلانات عن بدء إذاعة برنامج الراقصة دينا، الذي ينظم مسابقة رقص على غرار برامج إباحية كثيرة ليكون أول برنامج في تاريخ مصر ينظم مسابقة للرقص بين متسابقات ويتم إذاعته.

وأضاف البلاغ: إن مالك الفضائية طارق نور تخوف من إذاعته في عهد الرئيس السابق محمد مرسي، كما أن إذاعة هذا البرنامج يشكل خطرا جسيما على الدولة في هذا الوقت وسيمنح الفرصة للمتربصين والمعارضين للرئيس الحالي لاستغلال هذا البرنامج الأول من نوعه في الإباحية لمهاجمته.

الإفتاء: دورنا الفتوى

من جهتها استنكرت دار الإفتاء المصرية التصريحات التي تعلن عودة البرنامج مؤكدة علي لسان أحد مسئوليها استنكاره لإعادة عرض البرنامج وتراجع القناة عن وعدها بوقف البرنامج – لو بشكل مؤقت – بعد أن أصدرت دار الإفتاء بيانا طالبت فيه بضرورة وقفه لأنه مفسدة للأخلاق وقد يفهمه البعض أنه يأتي فى إطار حملة تهدف إلى هدم المنظومة الأخلاقية للشعب المصري المتدين ولا يخدم إلا المتطرفين الذين قد يتخذون من هذه الأمور ذريعة لترسيخ فكرة أن المجتمع يحارب الدين والتدين.

وأشار المصدر إلي أن دار الإفتاء دورها تنويري يهدف لبيان حكم الدين مما يثار علي الساحة وليس من سلطاتها رفع دعوي قضائية في مثل تلك الحالات.

ومع هذا فقد اكد المصدر لمصر العربية أن الدار ستطالب المسئولين وذوي القرار في البلاد التحرك ضد برنامج " الراقصة " كما تحركت لإيقاف فيلم " حلاوة روح " حيث اصدر المهندس إبراهيم محلب رئيس الوزراء قرارا بوقفه حماية للأخلاق الفاضلة والتقاليد الرشيدة التي تربي عليها الغالبية العظمي من الشعب المصري   

وأعاد المصدر تأكيده علي ما شددت عليه دار الإفتاء المصرية في بيانها أن الظرف الدقيق الذى تمر به مصر حالياً يحتم على الجميع أن يلتفتوا إلى قضايا البناء والتنمية والأخذ بأسباب التقدم والرقى فى معالجة التحديات الكبرى التى تواجه الوطن مثل الأمية والبطالة والمرض والتطرف والإرهاب.

شومان يستنكر

من جهته عاود الدكتور عباس شومان، وكيل الأزهر ، في تصريح خاص ل" مصر العربية " استنكاره لتجاهل آراء علماء الأزهر الشريف حول برنامج الراقصة الذى يعد سبة في جبين الإعلام المصري، المفترض فيه أن يظهر أفضل ما في أخلاق المصريين وليس ما يسيء إلي مصر الأزهر التي يأتي إليها أبناء أكثر من مائة دولة ليتعلموا صحيح الدين ثم يعودوا إلي بلادهم دعاة للأزهر، متسائلا: فهل يليق أن نقدم مصر العظيمة صاحبة التاريخ الطويل في خدمة أمتها علي أنها " مصر الراقصة "

وفسر شومان عرض مثل هذه البرامج بأنه مؤامرة علي مصر وتغييب لعقول أبنائها والقيام بعملية هدم المجتمع الذي تعمل القيادة السياسية ليل نهار علي بنائه ونهضته.

وأنهي شومان تصريحه ل " مصر العربية " بتوجيه نداء إلي القيادة السياسية بالتجاوب مع موجة الغضب الشعبي والأزهري ضد هذا البرنامج الذي يتخذ منه خصوم النظام الحالي وسيلة لوصفه بأنه يحمي أعداء الفضيلة ومروجي العري بكل صوره.

انفلات أخلاقي

بدوره هاجم الدكتور أحمد عمر هاشم ، عضو هيئة كبار العلماء في تصريح لـ" مصر العربية" برنامج " الراقصة " مؤكدا أنه يعبر عن انحلال وانفلات أخلاقي وسلوكي بل ديني أصاب المجتمع المصري فى الفترة الأخيرة مما جعل كل إنسان يفعل ما يحلو له دون النظر إلي مصلحة المجتمع.

ورفض هاشم التبرير الذي تؤكد عليه الراقصة والمسئولين بالقناة أن الرقص فن من الفنون وإبداع لا ضرر منه علي المجتمع مع انه المفترض انه فعل محرم شرعا ولهذا يتم تقديمه في الكباريهات.

وطالب هاشم بميثاق شرف يحكم عمل وسائل الإعلام وما تعرضه من برامج بدلا من سياسة ترك الحبل علي الغارب بحجة "الجمهور عايز كده" حتى لو عن طريق الفجور والانحلال ونشر السموم بين شبابنا وفتياتنا الذين يمكن خداعهم بأن الراقصات هم القدوة الحسنة.

وحث عضو هيئة كبار العلماء علي تضافر كافة أجهزة الدولة المعنية وعلي رأسها الأزهر الشريف للوقوف ضد هذه القنوات التي تدمر أخلاق الشعوب العربية بما تعرضه.

رفض وتقاضي

أما المجلس الأعلى للشئون الإسلامية فقد أصدر بيانا أدان فيه مسابقة الرقص التي يتبناها البرنامج، حيث أكد الشيخ مظهر شاهين عضو المجلس إنه أصدر ومعه كل من الشيخ خالد الجندي، والدكتور أحمد كريمة، والدكتورة آمنة نصير، والدكتورة سعاد صالح الأساتذة بجامعة الأزهر والشيخ أحمد ترك عضو المجلس الأعلى للشؤون الإسلامية بياناً أدانوا خلاله إذاعة برنامج "الراقصة".

وأكد البيان أن الموقعين عليه سيتخذون كل الإجراءات القانونية والدعوية لوقف البرنامج لحماية المجتمع والدين من الانحراف.

وأضاف شاهين: البيان يوضح أن البرنامج يأتي في وقت يصر فيه البعض على إحراج الدولة والنظام الحالي إزاء التحدي الراهن الذي يزايد فيه المتطرفون على الدين والأخلاق بدعوى أنهم كانوا خلال عهدهم البائد –يقصد الإخوان – حماة الدين والأخلاق وذهبتا بذهابهم.

وقال شاهين إن برنامج الراقصة، بأنه ياتي ضمن مسلسل الهجوم الشرس على الإسلام وأخلاقياته، واصفا إياه بانه حرب ضروس على قيمنا وأعرافنا، مضيفا  أن المجلس واعضاءه سيتخذون كافة الإجراءات القانونية لحماية الدين والمجتمع من الانحراف والتشويه