20‏/5‏/2012

مجلة فرنسية تثير الجدل بعنوان " انتحار وردة الجزائرية"

تلاعب مجلة "باري ماتش" بالألفاظ أثار جدلاً واسعاً بين متابعي المجلة على موقع "فيسبوك", فبعد نشر المجلة للتقرير الصحافي الذي أعده الصحافي نيكولا غوتييه حول وفاة الفناة وردة الجزائرية وإختار له عنوان " وردة الجزائرية..قتلت نفسها", وهاجم عدد من محبي الفنانة الراحلة المجلة الفرنسية, متهمين إياها بتحريف الحقيقة والتلاعب بالمصطلحات من أجل جذب عدد أكبر من القراء.
العنوان المثير للجدل المنشور على الموقع الإلكتروني لمجلة "باري ماتش" أمس, لا يعتبر تحريفاً للحقائق, إذ أنه ووفقا لمسؤولي صفحة "باري ماتش" على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك", مجرد دلالة على غياب صوت وردة وإنطفائها, وهو ما جعل القائمين على مجلة "باري ماتش" يطلبون من معجبي وردة الجزائرية قراءة التقرير وربطه بالعنوان قبل التعليق ومهاجمة المسؤولين عن التحرير في المجلة.
غضب قراء "باري ماتش" من ذلك التقرير دفع بالكثيرين إلى توضيح مغزى العنوان لغوياً ونحوياً كي يتمكن الجميع من فهمه, فوفقاً لإحدى المتابعات لمجلة "باري ماتش" على موقع "فيسبوك" , استخدم المحرر غوتييه فعل "se taire" أي "سكت" في أحد التصريفات النحوية غير الشائعة للدلالة على سكوت صوت وردة وغيابها عن العالم.
 
البلبلة التي حدثت على صفحة "باري ماتش" على موقع "فيسبوك" دفعت بالقائمين عليها إلى نشر جزء من التقرير بجانب صورة الراحلة وردة لإيضاح العنوان, دون الرضوخ الى مطلب تعديله.
يذكر أن مجلة "باري ماتش" وصفت الراحلة وردة الجزائرية في تقريرها بأنها أعظم فنانة بعد أم كلثوم
 

0 التعليقات:

إرسال تعليق

التعليقات التي تحتوي على الفاظ جارحة او تشهير باشخاص لن يتم نشرها

 
Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...