24‏/8‏/2012

الرابحون والخاسرون في دراما رمضان

انتهى سباق الدراما لرمضان 2012 وجاء وقت السؤال الذي يطرح بعد ان ينتهي الشهر الكريم من كل عام: من الرابح ومن الخاسر في معركة الدراما هذا العام؟ المشاهد كان هو الخاسر الأكبر هذا العام بعد ان جلس أمام الشاشة حائرا حيرة الريموت كنترول، متسائلا: أي مسلسل يشاهد من هذا الطوفان الذي اجتاح الفضائيات العربية حاملا معه 100 عمل جديد؟!
غياب شمس إمام واللمبي
لكن المشاهد لم يكن الخاسر الوحيد، فالكثير من النجوم خسروا وبددوا رصيدهم، يأتي نجم الكوميديا عادل إمام على رأس أكبر الخاسرين هذا العام، فالجمهور الذي انتظر إمام ومسلسله «فرقة ناجي عطا الله» اكتشف أنها كوميديا ساذجة أشبه بأفلام الخيال العلمي.
ثم يأتي محمد سعد الذي جاء إلى شاشة رمضان بمسلسل «شمس الأنصاري» تراوده نجاحات الماضي التي ابتعدت عنه في السنوات الأخيرة ربما يحقق نجاحا يعطيه دفعة للعودة إلى السينما مظفرا من جديد، لكن سعد الذي ما زال يعيش في جلباب اللمبي خسر كثيرا وربما سيحتاج إلى سنوات طويلة ليعوض غياب شمس النجاح الذي غاب عنه.
كيد نبيلة وفيفي
من بين أكبر الخاسرين في دراما رمضان بين النجمات تأتي النجمة نبيلة عبيد التي «تشعطبت» في اللحظة الأخيرة بجلباب فيفي عبده بديلة للنجمة سمية الخشاب التي يبدو أنها شبعت من «كيد النسا» في الجزء الأول، فكانت سقطتها مدوية مع فيفي طبعا في هذا المسلسل الفج الذي يحمل عنوان «كيد النسا».
نجوم لم نشعر بهم
الكثير من النجوم الذين حققوا نجاحا لافتا في الأعوام السابقة يقفون في طابور الخاسرين هذا العام، حيث لم يشعر بهم المشاهد، ومن بين هؤلاء نور الشريف ومسلسله «عرفة البحر»، ومحمود عبد العزيز في «باب الخلق»، وأحمد السقا في «خطوط حمراء»، ووفاء عامر في «كاريوكا»، وكريم عبد العزيز في «الهروب»، وعمرو سعد في «خرم إبرة»، ومصطفى شعبان في «الزوجة الرابعة».
جرأة «عمر»
رغم هذا الكم الهائل من الأعمال الجديدة قليلة هي الأعمال التي حازت إعجاب الجمهور، ويأتي مسلسل «عمر» على رأس الأعمال اللافتة، فرغم بعض الأخطاء التاريخية التي وقع فيها العمل واعتراض الكثيرين على أداء الممثل الشاب سامر اسماعيل الذي أدى دور الفاروق، فإن الإنتاج الضخم وجرأة العمل في تعدي الخطوط الحمراء لتجسيد الصحابة وخاصة العشرة المبشرين بالجنة جعل المسلسل يتمتع بنسبة مشاهدة عالية تجعله من بين الأعمال الأكثر نجاحا.
نجوم واعدون
اللافت أن معظم الأعمال الناجحة هذا العام كان وراءها نجوم شباب سواء من المخرجين والكتاب أو الممثلين، «طرف ثالث» و«رقم مجهول» و«سيدنا السيد» و«مع سبق الإصرار» أعمال نجحت بسبب هؤلاء النجوم الشباب.
من الكتاب أحمد مراد مؤلف رواية «فريتجو» وعبد الرحيم كمال كاتب «الخواجة عبد القادر» ومخرجه شادي الفخراني، وأيمن سلامة مؤلف «مع سبق الإصرار»، ومخرجه محمد سامي، هشام هلال مؤلف «طرف ثالث» ومخرجه محمد بكير، إنها أسماء واعدة ستكون نجوما لامعة في عالم الدراما في السنوات المقبلة.
ليلى وغادة
من بين أكثر المتألقات في دراما رمضان هذا العام ليلى علوي في مسلسل «نابليون والمحروسة» وغادة عبد الرازق في «مع سبق الإصرار»، الأولى تثبت أن اختياراتها في السنوات الأخيرة تتميز بالذكاء، والثانية تألقت بصورة غير عادية في مسلسل من فكرتها.
الفخراني.. الحصان الرابح
من عام إلى آخر يثبت الممثل الكبير يحيى الفخراني أنه أصبح ماركة مسجلة في كل رمضان، من النادر أن يظهر الفخراني على شاشة رمضان دون أن يترك بصمة مميزة، هذا العام وبإجماع النقاد كان الفخراني الأفضل ككل عام، غير جلده وتألق في دور الخواجة عبد القادر، لقد أدهشنا الفخراني بدور جديد وأداء صادق للصوفي العاشق فأثبت أنه الحصان الرابح كما عود جمهوره


0 التعليقات:

إرسال تعليق

التعليقات التي تحتوي على الفاظ جارحة او تشهير باشخاص لن يتم نشرها

 
Related Posts with Thumbnails